jeudi 5 février 2015

هام جدا : والدة كاهنة حسين تتهم حمة الهمامي بقتل إبنتها



ثورة الفساد



تهم حزب العمال الشيوعي التونسي رسميا بأغتيال المناضلة الثورية كاهنة حسيين Daya يوم 3 ديسمبر 2011 
.
 نبداو بالشخصية رقم 1، صامد الميعادى 26 سنة من مدينة الزهراء...رئيس إتحاد الشباب الشيوعى بالضاحية الشمالية...له علاقة وطيدة جدا بالمرحومة و كل تحرك أو إجتماع إلا و يكونا معا، أنكر فى التحقيق أنه كان متواجدا فى باردو يومها و لم يرى كاهنة منذ شهر و كل القيادات نفت أن يكون لها تحرك حزبى يوم الواقعة...

قمنا بالازم و تأكدنا من تواجد جل شباب الحزب يومها إلى جانب صامد الذى فى الصورة على بعد أمتار من كاهنة و لم يكن فى منوبة يومها كما إدعى و كانت كل قيادات الحزب موجودة هناك يومها و قد أنكروا ذلك و لدينا كل التسجيلات الصوتية و قد إطلع السيد حاكم التحقيق عليها،

 فى البيانات الهاتفية بين المجنى عليها و صامد يوجد هناك عدة رسائل ليلة الواقعة و قبل يومين أي أنها على الأرجح وتلقت أوامر منه للنزول فى تحرك شعبى كما هو الحال عليه دائما...،

 صامد وقع فى الفخ و أنكر كل ذلك إلى جانب ذلك لدينا تسجيل صوتي لأخته وهي تؤكد أن أخاها كان يوم الواقعة مساءا متواجدا على بعد أمتار من مسرح الجريمة و يواكب الأحداث عن بعد و الأمن يضرب المحتجين على مقتل كاهنة بالهروات، فى حين أنه صرح بأنه كان فى المنزل و سمع بالخبر من رفيق له..كذلك قام الأخير بزيارة إلى منزل الضحية بعد الحادثة إلى جانب قيادى فى الحزب معه و أعلمهم بأن هناك إحتمال تعرض إبنتهم الأخرى للأذى و رسم إليهم سيناريو مرعب لم يتسنى لنا معرفة الغاية من ذلك إلى حد هاته اللحظة،،.صامد الميعادى أنكر كذلك أن يكون المشتبه به الرئيسى آنذاك فى القضية مطاع الصمادحى يعرفه أو منخرط فى حزبه...

المضحك كذلك هنا و الذى فضح هذا الكاذب أن مطاع يتلقى أوامر من صامد لتفريق منشورات الحزب و سنوافيكم بالصور و إلى جانب ذلك يقطنان فى نفس المدينة و كذلك مطاع يقيم مع شاب إسمه رامى وهو صديق مقرب من صامد و عضو بارز فى الحزب،
 إلى جانب ذلك هناك شاب آخر صديق عائلة كاهنة شاهد بعد خروج مطاع من السجن، شاهده إلى جانب صامد يتجاذبان أطراف الحديث ، بعد ساعات قليلة فقط يهرول صامد إلى منزل كاهنة ليستبق الأحداث و يعلمهم بأنه شاهد مطاع صدفة فى القطار خشية أن ينفضح أمره...عدة تفاصيل أخرى سننشرها حول هذه الشخصية و أنا حبيت نحطكم فى الإطار باش تبداو تفهموا و تعرفوا أطراف مسلسل الإغتيال السياسي بإمتياز و من ثم إنشاءالله نبداو بتحميل التسجيلات الصوتية و الخفايا الأخرى...
Aymen Ben Ammar

تفاصيل قتل الكاهنة من طرف حزب العمال وبأمر من حمة الهمامي نفسه

Aucun commentaire:

Publier un commentaire