mercredi 6 février 2013

أجهزة المخابرات الفرنسية و الموساد هي التي اغتالت شكري بالعيد بتواطئ مع نداء تونس . و السائق المرافق له يد في هذا الاغتيال ...


الراقصون على دماء شكري بالعيد إن لم نقل المتسببون في قتله ...

شوقي الطبيب يكشف فحوى المراسلة التي وجّهها شكري بلعيد إلى علي العريض قبل أيام من اغتياله

الأستاذ شوقي الطبيب: عميد الهيئة الوطنية للمحامين

 قال عميد المحامين السابق شوقي الطبيب في تصريح لتونس الرقمية بأنّ الشهيد شكري بلعيد توجّه رسميا الى وزير الداخلية الأسبق “علي العريض” بمكتوب ذكر فيه أنّ مجموعة من الأشخاص تقوم بترصّده من بينهم أحد عناصر البوليس السياسي الذي كان مكلّفا بمراقبته منذ نظام بن علي وكان ذلك بتاريخ 25 جانفي 2012.


وأكّد شوقي الطبيب انه وجه رسالة بلعيد مرفوقة برسالة أخرى منه الى وزير الداخلية آنذاك، الا انّه تلقى جوابا من طرف المدير العام للامن الوطني نيابة عن وزير الداخلية، يؤكّد فيه أنّ التحريات أثبتت أنّ الشهيد توهّم وجود أشخاص يترصدونه وانّ ما ذكر في رسالته غير صحيح.


  •  أعلنت الصحفية نادية داود أنها تقتن في نفس العمارة التي يسكن فيها الهالك شكري بالعيد و أنها شاهدت عملية القتل من قبل ثلاثة رجال بتواطؤ مع سائق السيارة المكتراة المخصصة لنقل الضحية ... و تمت عملية القتل أمام عينيها كما يلي و كما شهدت به في مختلف أوساط الإعلام...
"وقفت السيارة أمام المبنى فأتى رجل تحدث للسائق قبل وصول شكري بالعيد بعض دقائق...وكان ذلك على الساعة الثامنة صباحا إلا خمس دقائق.. انصرف الرجل مسرعا .. وصل شكري بالعيد إلى السيارة فخرج له شخص ثاني و رماه برصاصة أولى  ثم بثلاثة رصاصات متتالية ... ثم هرب مسرعا على متن دراجة نارية يقودها شخص آخر....
وقعت عملية القتل بأربع رصاصات من قبل قناص . والغريب في الأمر هو أن السائق لم يحرك  له ساكنا ... لا قبل الاغتيال ولا بعد... ولم يظهر عليه أي علامة تأثر أو ارتباك...."

  • الهدف من هذا الاغتيال هو إدخال البلاد في فوضى مبرمجة من قبل فرنسا و إسرائيل لإجهاض أهداف الثورة و انتقاما من الحكومة التونسية التي لم تساند حرب فرنسا لسرقة يورانوم مالي بعد أن سرقة أموال الأشقاء الليبيين و نهب ثروتهم النفطية...
  • فرنسا تقف خلف الفتنة بكل ثقلها  ... إننا نتعرض لهجمة فرنسية بأيادي تجميعية ويسارية ، من أجل محاربة الإسلام والإسلاميين ، وهاهو الدليل : هذا وزير الداخلية الفرنسي السابق : Manuel Valls في لقاء صحفي مع الصحافي الشهير جان بيار الكباّش وهو يهودي جزائري .يعلنها صريحة بلا تأويل ولا سوء تفسير وبدون التباس : "فرنسا ستدعم العلمانيين في تونس ضد الإسلاميين الظلاميين الرجعيين وضد حكومة الإخوان وضد السلفيين ... علما و أن هذا الوزير ذو الأخلاق العالية قد رفض مصافحة السيد رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي عند استضافته للإلقاء كلمة في البرلمان الفرنسي...
  • سامية عبو في أخبار الوطنيةليوم الخميس 07 فيفري 2013  تقول " السبسي قبل شهرين يقول : أن الحكومة ستُحلُ قبل قانون تحصين الثورة ...و شكري بلعيد تم اغتيال في نفس اليوم المبرمج لمناقشة قانون تحصين الثورة … أوجه أصابع الاتهام السبع  للسبسي و اتهمه بتدبير هذا الانقلاب..." 




  • أثناء ذلك سفير فرنسا يلتقي بالباجي قائد السبسي في بيته ليطمئنه بدعم فرنسا له .




·      جهود رهيبة، ضخمة، لإسكات الشاهدة في جريمة الاغتيال
الإعلام يتجاهل الشاهدة ويُكذّبها (إلا قناة المتوسط، ونواة) ويسْخر منها.
أثناء اتصالها بإذاعة اكسبريس آف آم يقع قطْعُ كلمتَها 4 مرات كلما أشرفت الشاهدة على اتهام السائق.



أوضحت نادية داود اثر التحقيق معها في مقر فرقة مقاومة الاجرام بالقرجاني، ان المحققين حاولوا جاهدين التقليل من اهمية توجيه الإتهامات الثابتة ضد السائق رغم علمهم بتعمده الكذب اكثر من مرة سواء في
·       قائمة المتصلين به هاتفيا قبل الواقعة
·       او فيما يخص حقيقة وجود شخص غامض التقاه قبل دقيقة من ارتكاب الجريمة
·       او عدم ارتباكه اثناء الحادثة
·       او عدم اصابته هو رغم ان هناك اربع رصاصات اطلقت ولم تصبه اية واحدة مع انه كان جالسا اقل من 10 سنتمترات من جسد الضحية.


شقيق المغدور يترك جثة شقيقه دون دفن، ويترك تقبُّل التعازي، ويسارع للقنوات الفضائية ليُكذِّب الشاهدة، ويقول أنها تتوهّم ، وأنها لم ترَ شيئا، وأنه واثق ممّا يقول !!!

والآن دور نوفل الورتاني الذي لم يترك شريفا ولا حقيرا إلا استضافه ، يتجاهل الشاهدة ويُكذِّبها ويزعم أنها قالت له أنها كانت نائمة أثناء الجريمة!!

كل هذا لأن السائق تبين أنه من الجبهة الشعبيّة...
ولانه اتصل بمحسن مرزوق دقائق قبل الجريمة...
ومحسن مرزوق من النداء تونس حزب الباجي قائد السبسي المدعوم من  قبل السلط الفرنسية
... 
 يجب أن ننتظر آخر أفريل 2014 ليخرج علينا  محافظ الشرطة أعلى في المخابرات التونسية عادل باولو يكشف للراي العام للتضليل ولتبرأة المخابرات الأجنبية  : "التفاصيل الحقيقية للخلية المسلحة التي خططت و نفذت إغتيال الشهيد شكري بلعيد" حسب زعمه :  
المخطّط التنفيذي : العروسي شباب : كهل ينتمي للتنظيم السري الأمني للوطنيون الديمقراطيون . نشط في كلية 9 أفريل و عمل على تجنيد المخبرين لفائدة سامي العكرمي المخبر لدى وزارة الداخلية في عهد بن علي . بعد الثورة إشتغل في قناة نسمة 
ثمّ هاجر منذ شهرين لفرنسا ليكون همزة الوصل بين جهاز المخابرات الفرنسية و العناصر التي قامت بتنفيذ الإغتيال 
المخطّط الرئيسي : محسن مرزوق بالإشتراك مع لزهر العكرمي و عبد الناصر العويني 
المنفّذون : 
 محمّد نجيب الدالي شهر ( جاكوب ): ينتمي للتنظيم السري الأمني للوطنيون الديمقراطيون خلية صفاقس وهو مقرب من عبد السلام جراد الذي مكنه من وظيفة نقابية في بعثة لدولة إيطاليا سنة 2001 حيث تعرف هناك على إمرأة قامت بدمجه في تجارة المخدرات و السلاح لدى المافيا الإيطالية ... إلا أنه كشف في إحدى العمليات و سجن لمدة ثلاثة أشهر في إيطاليا ... ليتمّ بعدها ترحيله إلى تونس . وهو من قام بإطلاق النار على شكري بلعيد

المرافق : وهو أحد ذوي السوابق العدلية .


أكد المحامي فوزي بن مراد اثر ندوة صحفية أنه يملك معطيات عديدة حول اغتيال الفقيد شكري بلعيد و أن هناك شخصيات سياسية مورطة في هذه الجريمة....كما أنه يخضع إلى ضغوطات متعددة لعدم الكشف عن الحقيقة .... فتم إقصاؤه مباشرة اثر هذا التصريح من لجنة الدفاع عن مقتل شكري بالعيد ... ثم سمعنا بعد أيام أنه توفي بنوبة قلبية ؟؟؟؟ 

أسباب وفاة فوزي بن مراد:مماطلة في كشف تقرير الطب الشرعي...زوجته تتوعد بنشر حقائق

المحامي فوزي بن مراد

صرحت ارملة بن مراد في حديث صحفي أن هناك  امكانية تدبير اغتيال لفوزي بن مراد عن طريق دواء يسبب نوبة قلبية.
كما أكدت فادية بن مراد أرملة  المحامي المرحوم فوزي بن مراد أن تقرير الطب الشرعي الذي تم ارساله من طرف قاضي التحقيق الى فرنسا لكشف أسباب وفاة زوجها لم يتم تحضيره إلى حد اليوم  رغم مرور  أشهر عديدة عن الوفاة.
وقالت فادية بن مراد أن هناك مماطلة وتسويف من قاضي التحقيق المتعهد بالقضية الذي يبلغهم في كل مرة أن التقرير لم يتم انهاؤه بعد وأنه سيسلمهم اياه بعد أسبوع .
وأضافت أرملة بن مراد أن هذه المماطلة ناتجة عن وجود دوافع عديدة  أولها اخفاء أسباب الوفاة و ثانيها الإهمال المتعمد لملف القضية مشيرة الى أنها  أصبحت غير واثقة من صحة خبر إرسال عينة من دم المتوفي بن مراد الى دولة فرنسا لإجراء الاختبارات الطبية اللازمة .
أما عن مضامين تقرير المبدئي لتقرير الطب الشرعي الذي تم اعداده في تونس فقد قالت فادية أنه لم يوضح لعائلة فوزي أسباب الوفاة اذ يكتفي بوصف حالة زوجها قبل وفاته بدقائق حد قولها.
وأمام هذا الوضع  و بعد مرور  أشهر عن الوفاة دون الكشف عن الأسباب قررت أرملة فوزي بن مراد إعطاء مهلة بأيام لقاضي التحقيق المتعهد بالقضية قبل أن تكشف حقائق عديدة و تفضح الأطراف التي تهدف الى إخفاء حقيقة وفاة المحامي فوزي بن مراد حد قولها.
كما بينت بن حضرية انها ستتابع قضية وفاة زوجها الأستاذ فوزي بن مراد الى حين التأكد من أسباب والوفاة سيما وانه هناك شكوك تحوم حول موته وفق قولها.




صورة للذّكرى ،عشيّة دفن الفقيد بلعيد،توضّح مدى ألم وصدمة الرّفاق.
..وأذكّر المتاجرين بالأموات المقتاتين من الإغتيالات: بأنّ من يكرم الشّهيد يتبع خطاه لا أن يستغلال إغتياله لتسجيل نقاط إنتخابيّة وضربات تحت الحزام إيديولوجيّة، وتصفية حسابات وضغائن سياسيّة

16 commentaires:

  1. Sans commentaire tout est clair , la france et le nida à l'enfer

    RépondreSupprimer
  2. et oui hadhaka houwa il wa9a3 tawa lazem echa3b ye7mi nadya daoud w 3aelat almar7oum ben mrad ama binesbati li armalit almar7oum chokri bil3id fal oumour wadhi7a fahya moutawarita m3a nidae tounes et elbaji

    RépondreSupprimer
  3. Tout est clair et qu'on arête la pute bassma de mettre l'affaire sous les mains des français pour altérer a notre syada watanya et nous écraser par ce modit colon comme le Liban dans l'affaire hariri

    RépondreSupprimer
  4. شكري فوزي الحاج البراهمي، من القاتل؟ و من المستفيد؟
    بقلم: توفيق بن رمضان
    - عندما يقتل شكري بلعيد يوم 6 فيفري و هذا التّاريخ يتوافق مع ذكرى تجميد حزب التّجمع الدّستوري الدّيمقراطي.
    - عندما يقتل فوزي بن مراد يوم 6 أفريل و هذا التّاريخ يتوافق مع ذكرى وفاة الحبيب بورقيبة معبود الدّساترة.
    - عندما يقتل الحاج البراهمي يوم 25 جويلية و هذا التّاريخ يتوافق مع ذكرى تأسيس الجمهورية، الجمهورية التّي أسّسها الدّساترة الذّين لم و لن يقبلوا أن يحكمها غيرهم، و التّي كانوا يتصرّفون فيها كضيعة خاصة بهم، و يتعاملون مع مقدّراتها كملك خاص بهم، و قد قالها السّبسي عدّة مرّات في خطاباته، نعم لقد قال السبسي في العديد من المرّات أنّ الدّساترة "ملاّكة و موش كرّاية"، و سيادته و أمثاله لم يستوعبوا إلى اليوم أنّه في السياسة ليس هناك "ملاّكة" بل هي مسؤولية و تفويض يمنح من الشّعب عبر الصّناديق و هذا التّفويض يدوم خمسة سنوات و على الجميع العودة للشّعب بعد انقضاء المدّة ليعرضوا برامجهم على الشّعب و يشاركوا في الانتخابات لعلّ الشّعب يجدّد لهم الثّقة أو يسلّمها لغيرهم من الرّموز و الأحزاب التّي تطرح برامج تستجيب لتطلّعات الشّعب.

    إذا قتل شكري بلعيد يوم 6 فيفري يوم ذكرى تجميد حزب التّجمع، و قتل فوزي بن مراد يوم 6 أفريل يوم ذكرى وفاة المرحوم الحبيب بورقيبة الرئيس الأول و المؤسس للجمهورية التونسيّة، و قتل الحاج محمد البراهمي يوم 25 جويلية يوم ذكرى تأسيس الجمهورية، و يقال أنّهم وجدوا على جسده 14 طلقة و لهذا العدد رمزيّة الثّورة و يوم إزاحة بن علي، و كأن الذين خطّطوا و أطلقوا الطّلقات يريدون القول "طز" فيكم و في 14 جانفي متاعكم.
    و أخيرا و بعد هاته القراءة في تواريخ الاغتيالات الثّلاث، هل اتّضحت الرؤية و هل بالإمكان الإجابة عن السؤال من القاتل؟ أو من وراء القتلة؟ و من المستفيد الأوّل من كلّ هاته الاغتيالات السّياسية و الفوضى و الدّمار و زعزعة الأمن و ضرب الاستقرار؟.
    كاتب و ناشط سياسي
    romdhane.taoufik@yahoo.fr

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. Une analyse perfette les dectouriens dont la ruine de la tunisie

      Supprimer
  5. il faut mettre au courant tout le peuple tunisien de ces realites

    RépondreSupprimer
  6. تونس لاتزال تحت الإستعمار الفرنسي برعاية وزارة الداخلية التي هي عبارة عن غرفة العمليات الفرنسية بتونس

    RépondreSupprimer
  7. Hélas, telle est la vérité que les médias tunisiens, alignés à leurs homologues français corrompus,ont usé de toutes leurs exactions pour camoufler les faits authentiques de ce grand crime qui ne cesse de déstabiliser la pays !

    RépondreSupprimer
  8. شكون قتل بلعيد شكون قتل البراهمي؟ بل علاش تقتل بلعيد و علاش تقتل البراهمي؟

    بقلم: توفيق بن رمضان

    منذ سنة و نحن نستمع لأحبّاء و أنصار شكري بلعيد يردّدون هذا السؤال: شكون قتل بلعيد و شكون قتل البراهمي؟ و لكن كان من الأحرى بهم أن يقولوا من وراء قتل بلعيد و من وراء قتل البراهمي؟ و عليهم أن يتساءلوا علاش تقتل بلعيد و علاش تقتل البراهمي؟ و لواش تقتل بلعيد و لواش تقتل البراهمي؟.

    و قبل قتل شكري بلعيد بعدّة أشهر كنت أتساءل لماذا كثّفوا ظهوره على الشّاشات و المنابر الإعلاميّة، و أجزم أنّ هذا الأمر لم يكن بمحض الصّدفة بل كان مدبّرا و مبرمجا و مخطّطا له بإتقان، حتّى يوسّعوا القاعدة الشّعبية لحزب الجبهة الشّعبيّة ليحقّقوا تصادما و فتنة بين أنصاره و أنصار النّهضة مباشرة بقتل زعيمهم و قائدهم، فقد استعملوه في المشهد الإعلامي في تلك المرحلة و بعد ذالك قتلوه ليشعلوها بين اليساريّين و الإسلاميّين، فلمّا لم تنجح العمليّة قتلوا الحاج محمد البراهمي ليشعلوها بين القوميّين و الإسلاميّين، و قد لعبوا على جهة سيدي بوزيد لرمزيّة الجهة، و لكنّهم فشلوا للمرّة الثّانية و لم يفلحوا في إشعال نار الفتنة في صفوف أبناء الشّعب التّونسي المسلم و المسالم، و كلّ ما فعلوه من فتنة و تأليب و تأجيج كان الهدف منه نشر الفوضى ليدفعوا الأمن و الجيش للتّدخل و استلام السّلطة، و لكنّ الشّعب التّونسي بوعيه خيّب آمالهم فلم ينجرّ إلى فخاخهم و ألاعيبهم و هذا يعتبر أكبر انتصار و نجاح لشعبنا العظيم على أباطرة التآمر و الألاعيب و "التكمبينات" السّياسية المحليّين منهم و من يدعمهم من أسيادهم في دول الغرب الاستعماري.

    و كلّ ما أنفقوه من أموال من أجل إشعال نار الفتنة و التّناحر بين أبناء الشّعب التّونسي خاصة بعد انقلاب السّيسي في مصر، كان الهدف منه الانقلاب على المسار الدّيمقراطي و إفشال المسار الانتقالي، و في أقلّ الحالات كانوا يعملون من أجل إفشال و إزاحة حكومة التّرويكا و قد نجحوا في ذالك بإزاحة حكومتي الجّبالي و علي العريض، أمّا في حالة حدوث تناحر و فوضى بين أبناء الشّعب الواحد لا شكّ أنّ زعماء الثّورة المضادة و على رأسهم الدساترة و التجمعيين كانوا سيخرجون علينا في موقف البطل المنقذ كما فعل بن علي في 7 نوفمبر 1987 و هذا كلّه من أجل الانقلاب على من انتخبهم الشّعب و استلام السّلطة بطرق غير شرعيّة و غير ديمقراطية كما تعوّدوا على ذلك منذ عقود، و قد استمعنا العديد من المرّات لرموز من المنظومة السّابقة يدعون الجيش من أجل الانقلاب و السّطو على السّلطة، وقد عشنا محاولات متتالية تدفع نحو الانقلاب على الثّورة، و كلّ من يقول غير هذا فهو غبي لا يفقه شيئا في السّياسة و "تكمبينات" و ألاعيب رموز المنظومة السّابقة من الدّساترة و التجمعيّين.

    و بعد إزاحة حكومة التّرويكا الثّانية و استلام السّيد مهدي جمعة لمهامه كرئيس حكومة، يمكننا القول أنّ أعداء المسار الانتقالي أعداء الثّورة و الشّعب، لم تعد لهم حاجة لمن استعملوهم في تنفيذ مكائدهم و خططهم الإجرامية في قتل بلعيد و البراهمي، فبلّغوا عنهم من أجل تصفيتهم و التّخلّص منهم حتّى تقطع كلّ الخيوط مع الأطراف السّياسية التّي دفعتهم و جنّدتهم، و هكذا يتمكّنون من دفن كلّ الأسرار و الحقائق مع جثامينهم، و لكن على وزارة الدّاخلية أن تتفطّن لهذا و عليها أن تحقّق مع الطّرف الإستخباراتي الذّي أعلمهم بمكان المجموعة الإرهابيّة فلا شكّ أنّ له علاقة بالأطراف السّياسية التّي تقف وراء الاغتيالات و التّي حقّقت مكاسب سياسية بجريمتي قتل بلعيد و البراهمي.

    كاتب و ناشط سياسي تونسي
    romdhane.taoufik@yahoo.fr

    RépondreSupprimer
  9. العميان بالحقد علي السلاميين لا يتهمون الا الاسلام السباسبي

    RépondreSupprimer
  10. هذه الحقائق المجردة لا يراها عميان اليسار المتطرف بسبب حقدهم الايديولوجي ومشاركتهم في الجريمة

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. ما ابرعكم في كتابة السيناريوهات وهذاليس غريبا على من يتقن النفاق لبلوغ الغايات

      Supprimer

  11. مقال صدر بصحيفة واشنطن بوسط بتاريخ17 جويلية 2015
    كل الحقيقة حول عمليتي باردود وسوسة.
    هل يمكن طمأنة الشعب التونسي بعد العمليات الإرهابية؟ !!
    كل الحقيقة حول العمليات الإرهابية باردو وسوسة ومقتل شكري بلعيد والبراهمي.
    صحيفة الواشنطن بوسط الأمريكية // ترجمة المقدمة محمد فوزي التريكي.

    لعقدين من الزمن بالفعل توقع كبار الخبراء ما نراه ونلاحظه اليوم، ونحن نعيش الآن في تونس وحول العالم!
    (اسميهم بالخبراء ولكنهم في الحقيقة يهود نلتقيهم أحيانا في المدن التونسية ...
    (هم من "الموساد"، علينا ان نعرفهم !! )
    هؤلاء الإمبرياليين هم موجودون بالفعل. فلماذا ندفع بابا هو مفتوح من الأصل، حيث أن جهاز" الموساد" حليف "السي أي ايه" و"جهاز الاستخبارات الفرنسية" –بقـوا متواجدين بكل اريحية منذ فترة طويلة في تونس، التي تُعد المركز الرئيس لنشاط الموساد في المغرب العربي، تونس التي تعيش تحولا سياسيا، هذه الدولة المحورية بموقعها بين إفريقيا وأوروبا والتي تم الاستحواذ عليها من زمان لتبقى تابعة للغرب.
    مقدر لهذا البلد ان يبقى نقطة انطلاق للتجسس على بقية البلدان الإفريقية وكأنه فناء يتيح الوصول
    لجميع البلدان الأفريقية ليُعاد استعمارُها من جديد بطريقة مغايرة تتسم بالتكتم والذكاء.
    الهدف من ثورات ما يسمى بالربيع العربي الى انشاء ديمقراطية على الطريقة الأمريكية في شمال فريقيا والشرق الأوسط لتصبح الجيوش العربية سوقا للسلاح الأمريكي.
    https://newsofscs.wordpress.com/2015/07/17/tunisie-washington-post-toute-la-verite-sur-les-attentats-du-bardo-et-sousse/

    RépondreSupprimer
  12. https://www.facebook.com/yassine.bhk/media_set?set=a.523845460989489.119342.100000921184821&type=3

    RépondreSupprimer
  13. C'est pour quand la circoncision ? de toute cette bande d'assassins

    RépondreSupprimer